حياة مقترحه لعاطل – ١

حياة مقترحه لعاطل – ١

تعلم ان تحب القراءة، فهي سُتغير عالمك الداخلي بالتالي حياتك.

– قدر نعمة الصباح؛ يبدؤ الصباح اكثر الأوقات إنتاجيه، للذهن و للجسد، تعلم تحيا من خلاله في روتينك اليومي وإذا أصبت بالملل غيّر.

– جرب ان تجرب أشياء جديده، وضعت من احدى امنياتي ان اقضي يوماً كاملاً في مدينتي، اكتشفها من جديد، التقط الصور، امشي في شوارعها دون هدف، أتعرف على حياتها التي تخفى عني.

– قد تشعر احيانا باليأس ، خيبة الأمل، اللاجدوى ، لكن هذا الشعور موقت .. موقت في حياة كُل منا، حاول دائما ان تغيّر في طريقتك، في تفكيرك في طريقة بحثك، كان الدعاء هو منقذي في تلك المرحلة، كُنت اشعر انه يأخذ بيدي حتى و إن جهلت ماذا سيحدث.

– ساعد الاخرين، ادُع لهم ، شاركهم.

– لو كُنت متقاعد، حياتك لم تنتهي بإنتهاء العمل، بل انما حياتك الخاصة تبتدي من هذا الوقت.

– كون صداقات جديده لأن لكل مرحلة اصداقائها، أحياناً تكون كُتبي المفضله هي أصدقائي في تلك الفترة وتحيا معي للأبد.

– لا ترفض اَي عمل قد يكون تجربه ثريه و مختلفه لك حتى وان كان لا يرضي طموحك، لكن اتخذه شيء مؤقت.

– عِش محاطاً بالفن فهو قد يضيف لحياتك معنى.

– أرى ان الدين هو حياة داخليه و سلوكية عظيمة ” الصلاة نور و الصدقة برهان ” .. حاول ان تتعرف على مستوى إيمانك بالله.

ربما ابدؤ ممله وانا اسرد النصائح لكنني حاولت ان تكون خفيفه.

Advertisements

Chapter 11 of 2018

لم أكن ابحث عن الانتباه ولا الأضواء ولم اكن مولعة بذلك، لا يلفتني أولئك الطامحين الى الصداره، لا يلفتني أولئك الممتلئين بالزيف رغم عدم اعترافهم به.. كنت ابحث عن الحقيقه و الصدق وان أكون ذاتي، كنت التفت الى أولئك الذين وجدت ذاتي معهم دون عناء.

في يوم القهوه العالمي .. أحبّ قهوتي!

من بين تلك الصور .. تلفتني أكواب القهوة، و دائما ما التقىَ التبويخ و انا اشتري العديد من أكواب القهوه الجديده..

فتيات في مقهى خلفي يحتسين القهوه ..تلتقطهن الكاميرا بخفيه، او ربما بصورة مقصوده، اجد هاتفي يحمل الكثير من تلك الصور دون ان اعرف الى أي حد أنجذب لها؟ .. و اختارها و احتفظ بها، استخدمها كخلفية لهاتفي، او ربما هكذا لمجرد انني احسست بالجمال حينما رايتها.

.. تمنحني القهوة شعوراً بدف، دفء داخلي حينما يكون قلبي صقيع، تمنح ليومي في العمل، في البيت مع عائلتي، في صباحات نهاية الأسبوع، في وقتي الذي اقضيه بصحبة نفسي ،كانت القهوة تمنحني الشعور بالعيش،و كانت هي رفيقتي

اللذيذه.

_________________________

مراجعتي لرواية _ ذئب السهوب.

أنني محكوم عليّ بالعيش تلك كانت احدى اعترافات أصدقاء هاري..

كلا، يقيناً، لم تكن هناك قوة في العالم بوسعها ان تقنعني اخيراً بإختبار الرعب الهائل لمواجهه اخرى مع ذاتي.” و كانت هذه احدى دفاعات هاري بطل رواية ذئب السهوب لهيرمان هيسه..

تعرفت على هيرمان هيسه اثناء قرائتي لبيغوفيتش ٢٠١٥، وعند حديثه عنه ، أخذني الحماس للقراءه له، فرحتُ ابحث عن روايتهلعبة الكريات الزجاجيةو قمت بتحميلها في هاتفي، لقرائتها! ربما بعد ايّام قليله بدأت بقرائتها، لكنني لم اكمل! لقد كان النص عصياً عليّ او انني كنت امر بحالة نفسيه غير مناسبة لقراءة هذا الكتاب ، قمت بتأجيله الى أجلى غير مسمى ، تعطل هاتفي واستبدلته بإخر ، ونسيت امر هيسه و روايته و القراءه له! بعد سنتان و نصف و ربما أكثر ، وجدت اثناء بحثي ، رواياته الاخرىذئب البراريو قمت بتحميلها ، لقراءتها في وقت غير محدد.

مـر الوقت و قررت ان اقرأها، بعد توقف قصير عن قراءة الأدب، ولأنني كنت في حالة اشتياق للأدب و الرواية خصوصاً ، كانت ذئب البراري هي الاختيار.

بدأت القراءه ، وكان النص يتضح لي انه يحتاج صفاء ذهن، تركيز ايضاً ، قراتها كذلك، مع توقف لإيام بسب بعض الاعمال و المهمات اللازمه، وعدت لها في اجازه العيد، مع انني قبل البدء في قرائتها مع انني كنت قد قررت ان اقرأ لدستايفسكي او إبراهيم السكران في هذه الاجازه ،لكن ذئب السهوب اكلت الجو “.. ترجمة الرواية بهذا العنوانذئب السهوبكانت الأمتع بالنسبة لي.

كانت المقدمة التي تحدث بها احد شخوص الروايه في البدايه ثم توارى ، في منتهى الإبداع ، بديعه في الوصف، وصف ذئب السهوب ، وكم أخذ خيالي يجول لكي يرسم في مخيلتي صوره عن ذئب السهوبالشكل، كان يحاول .. يحاول .. الا انه لم يعطيني صوره واضحه حتى الان، لكن أقول مره اخرى ان المقدمة بديعه .. بديعه جداً، لقد أحسسّت بكل تلك الاوصاف التي كان يتصف بها ذئبنا، أحسست بها أحساساً ممتعاً وحقيقي، كتن له تأثير حقيقي عليّ، كانت هذه المقدمة تمثل لي الخلفيه الرائعه عن أطروحة ذئب السهوب، بالمناسبة قرأتها قبل و بعد الرواية.

بدأت المدونه الاولى بهذه البدايه؛

مضى النهار كـغيره من الأيام، قتلته وفقاً لإسلوبي البدائي المنعزل في الحياة، و قرأت صفحات كـتب عتيقه، عانيت الاماً لمده ساعتين كما يحصل مع العجائز، تناولت مسحوقاً مخدراً و فرحت كثيراً حينما وافق الالم على التلاشي

يستمر الذئب بسرد يومياته و كيف تسير الحياة معه، قرية صغيره، يوجد بها مقهى و مكتبه و ممرات، و السير فيها ليلاً كان لعبة الذئب.

كان هاري يشعر ان هناك روحين في نفسه، روح ذئب وروح بشري، تلك الثنائيه التي لا تعرف السلام.

لم يكن هناك وصفاً تفصيلاً عن حياة الذئب او حياة البشري ، لكنّ هناك وصف للعذاب و للصراع بينهما، للتأثير السلبي على الروح و انعكاس ذلك على الحياة اليوميه.

لكن يحدث التغيير حين يرى هاري في احد جولاته وميضاً لامعاً على احد المباني، وكان هذا الوميض دعوه لتخلي عن حياة الذئب ، عن حياة البشري ، عن حياة هاري المولع بالأدب و الثقافه و الموسيقى عن البرج الخاص الذي يرى الحياة منه ، لسلوك طريق اخر، طريق يعتمد على عيش اللحظه الراهنة، الانغماس باللذه، وحضور المراه المشاكسة المفكرة، لكن تلك التي هربت من معاناتها الى هذا الطريق ، فكرة اللذه و الجسد و اللا اخلاقيه والنسيان.

أحببت هاري البائس و الذي يشعر بالوحده اكثر من هاري الذي استسلم لإغواء أمراه، لكي يهرب من الجحيم، هاري البائس كان مستقل، كان صادق.. كان أخلاقي. لذلك أحببّته، وكان شعوره بالبؤس يستفزني، يستفزني جداً و كأن البوس يحيط بي.

هاري صديق هرمينه، كان يهرب من الجحيم معها لكنّه مسكون بالماضي، مسكون برموزه الخالدين و الذي كان وضعهم في منزلة الملائكه.

هاري هو اكثر شخصيه روائية تعاطفت معها و اريد ان امد لها يدي.

‏”كلا، يقيناً، لم تكن هناك قوة في العالم بوسعها ان تقنعني اخيراً بإختبار الرعب الهائل لمواجهه اخرى مع ذاتي.”

بالمناسبة؛ المقدمة كانت من أحد الكُتاب و كانت رائعه، و الترجمة ايضاً.

مراجعتي لكتاب ” المؤمن الصادق “

حينما انتهيت من هذا الكتاب، قلت؛ هذا الكتاب يجعلك في مواجهه مع نفسك، يكاد يعري مخاوفك أمامك ، يستعرض تاريخك ويحاول تحليله.

أظن ان هذا الكتاب يمكن لأي طبيب نفسي ان يصفه في خطة العلاج ، لأي احد يشعر بالإكتئاب أو الإحباطات أو حتى القلق.

أحد كُتب ٢٠١٨ المفضله على الإطلاق.

الكتاب الذي ابدع في ترجمته غازي القصيبي رحمه الله، الترجمه بديعة و وافيه.

إيريك هوفر؛كاتب الارصفة كما وصفه أحد القرّاء، يبحث في لماذا يصبح المتطرف متطرف؟ و أفكار حول الحركات الثوريه والافراد.

يقول؛” يرى الإنسان المحبط عبئاً في كل ما حوله و من حوله، يبدأ التطرّف بالعقل المحبط!”

يعالج هذا الكتاب؛ فكرة الاحباط لدى الفرد، و دورة تطورها والنتائج التي يخلفها هذا الشعور البائس، ويستمر في قراءة كيفية عمل الحركات الثوريه و الارهابيه لإستقطاب أفرادها، فهي تبحث عن أولئك الذين لا يمتلكون الأمل، ويرغبون في بداية حياة جديده بعيداً عن الماضي، “في المجتمعات الحديثة لا يمكن للناس ان يعيشو بلا أمل”*

ايضاً يقول ” إن الأمل هو السبيل الوحيد لإدخال القناعه و الرضا في اذهان المحبطين”*

.. لا معنى للحياة حين شعورك باللاشيء، حين تبتلعك فكرة انك غير صالح لأي شيء، تفتقد طعم الحياة ومعناها، يُعرج هوفر؛على الحال النفسي للمحبطين ثم يقول؛

” مالذي يقلق المحبطين؟ انه الشعور أن أنفسهم ميته و ميوؤس منها “*

” إن رغبة المحبطين الأساسيه هي ان يهربو من أنفسهم” *

“ان مشكلة المحبطين الأساسيه هي شعورهم بعيوب أنفسهم و انعدام فاعليتها.”*

يعالج ايضاً فكرة التغييّر وحاجة المجتمع له وليس الأفراد فقط، لذا يقول ” ان الحياه الراضيه تعمي اعيننا عن إحتمالات التغيير الجذري “*

و ” عندما يثور الناس في مجتمع دكتاتوري، فأنهم لا يثورون على ظلم النظام بل على ضعفه.”* وايضاً.

“لا يمكن ان يطول عهد حقبة ما، رغم عدم كفاءئته الا اذا كان هناك غياب كامل للطبقه المثقفة.”*

-لا اشعر أنني كتبت مراجعه جيده عن الكتاب لما له مكانه كبيره في نفسي و انوي قرائته مرة اخرى، لكن هذا ما جادت به نفسي للأسف.

كل ما انتهى بهذه العلامه * فهو مقتبس من الكتاب.

مذكرات!

قد ابدؤ متعبه.. لا انا مرهقه فعلاً، لكن في صدري ربيع.

حُلم ان تكون حقيقي وترغب أن تحوز الأشياء بإستحقاق.

يبدؤ الطريق طويل .. متعب .. بعض ممراته مُحبطه.. لكنه حتما يستحق.

لكم أتوق أن انجح.

The first of chapter 8 of 2018-

هذيان .. ١

العالم اصبح تافه ..

العقول مغيبه ..

الحقوق مبهمه..

العلم يقبع بعيداً..

السفاله تتصدر.

الزمن يمر بسرعه هائله..

التغيير رائع و سيّء في ذات الوقت ..

العلاقات هشه ..

لا شيء ثابت ..

و النسيان مُر.

والامه تضعف ، لكنها لا تموت ..

هي تبعث بواسطة قوم اخرين.

و الحل ان لا تكون وحدك ..

لأن النور له وجهه واحده ..

و لأن الحق واحد .. و حتما هناك اختيار.