مالذي يمكن ان يقوله لك دستويفسكي حينما تقرأ له اول مرة؟

‫في الساعة الثانيه صباحاً؛ أنهيت اولى قرائتي لـدستاييفسكي، يمكنني أن اقول انها من ألطف بدايتي مع الكتب، ولم أكن اتوقع أن تكون بدأيتي معه عذبةً هكذا، بدأت القراءه بعد ان انهيت صلاة الفجر، كان الطقس بارداً، تحت البطانيه أسرني الكتاب و أول بحث قمت به من خلال الكتاب هو عن ” سيبيريا” ماهي؟ اين تقع؟ رحت ابحث عنها، صورها، موقعها، الحياة فيها.‬

‫ربما استمر معي الكتاب اكثر من أربعة عشر يوماً، لكنني لم اود إنهائه بسرعة، كنت اخذه على مهل دون ملل او ترك.‬

‫شدني مايقول ديستايفسكي الى ان اتعرف عليه اكثر، رحت ابحث عنه، حياته، كتبه، و و و.. كل ما قيل عنه، اشياء بسيطه عرفتها، ربما تكون نظره عامة دون تفاصيل صغيره.‬

‫حسناً، كانت كتابات ديستايفسكي أشبه ما تكون ناعمه و عميقه ويحيكها بالالم.‬

‫يقول؛ ديستايفسكي في كتابه” مذكرات من منزل الأموات” أنه من المفترض أن لا يحكم على المجرمين بالاعمال الشاقه و السجن، بل بالإعدام.‬

‫لان في ذلك تعذيب لهم وهدر لطاقتهم.‬

‫و من خلال وصفه وحكاياه، ان بعض المجرمين و القتله؛ يغلب عليهم الذكاء و الشجاعه لكنهم أهدروا تلك الطاقه في الاذى والغضب. ‬

‫و مما قال:‬

‫”أن الانسان مهما يصغر يلح غريزياً على احترام كرامته كإنسان”‬

‫”أن التعساء خاصة هم الذين ينبغي أن يعاملوا معاملة إنسانيه”‬

‫لا يمكنني نسيان حديثه عن نفسه و وحدته و الآمه، لا يمكنني نسيان وصفه البديع لـرفيقه‬

‫ ” علي” ، الشخصيه الروائية الذي تمنيت رؤيتها، وان تكون انا. ‬

‫وفي تساؤل له سلبّ لبّي يقول دستويفسكي؛‬

‫ “أية امآل تلك التي تُنبت في قلبي؟” ‬
‫من الروايات التي تعمل في اعماقك. ‬

‫٧ اسباب تجعلني اقرأ الرواية.‬

‫منذ عامان فقط، كنت لا أميل للروايات و لا أعدها شيء يمكن أن يمنحك قيمة.‬

‫لكنني في هذا الوقت تغيرت كثيراً في نظرتي لها.‬

‫قرأت العديد منها، تعرفت على ماذا يمكن ان تمنحك الروايه؟ ‬

‫- أنها جعلتني اكثر اتساعاً، جعلتني اقرأ المجتمع و الفرد والطبيعة.‬

‫كونت لدي فكراً مرناً يتعامل مع كل ما حوله بطريقه متجددة.‬

‫- أنها تُربي الواجدن وتمنحه بعداً اخر في المشاعر و التفكير الواجداني.‬

‫- انها تبني الخيال بشدة، وتجعله خصباً وتغذيه، وتشرح العلاقات ايضاً.‬

‫- أنها تحكي عن ماذا يحدث للشعوب والحياة الاجتماعيه عبر التاريخ.‬

‫- أن القصص كثيراً ما حوت القران الكريم، ذلك يعلمني أن الانسان يبني نفسه من خلال القصص.‬

‫- أنها تغنيك، تغني فكرك وحياتك اليوميه.‬

‫- لا تخلو من المتعه ايضاً. ‬

قراءات شهر ربيع أول.

‫في شهر ربيع أول الذي انتهى للتو؛ قرأت عدة كُتب رائعه، لذلك سأثرثر عنها قليلاً.‬

‫- نأتي أولاً لـرواية ” الانفس الميته” للكاتب الروسي نيقولاي غوغول.‬

‫تأتي الرواية في اكثر من ٣٠٠ صفحة، تشتيشكوف رجل يأتي الى مدينه روسيه، ويتعرف على وجهائُها والرجال ذوي المناصب الرفيعه في المدينة، ليقرر بعد ذلك شراء العبيد الذين أخذهم الموت من مالكيهم!‬

‫الرواية جيده، لكنني لم أحبّ شخصية تشتيشكوف ولا أي شيء حوله، كان أنسان سطحي ومغرور وكل الشخصيات كانت صارمة وغير ودوده.لكن جو الرواية جيد بشكل عام ويشعرك انك كنت تعيش في القرن الثامن عشر في روسيا، وتتعرف على طبيعة الحياة هناك.‬

‫ربما للشتاء الذي يحل الان في مدينتي دورٌ في عيشي لجؤ الرواية فقد كنّت اقرأها صباحاً مع الافطار وكان الشتاء في عز عمره هذا العام. 


‫- هنا الكتاب الرائع، وأجدى الروايات التي بتات قريبه الى قلبي. رواية تشبه كتاب او العكس.‬

‫مارتن باج الكاتب الفرنسي؛ يحلل لنا كيف اصبح البطل أنطوان غبياً بفعل العصر او المجتمع المعاصر او الحياة المعاصرة.‬

‫تتطرق الرواية كل ما يحدث في عصرنا الان من الامور السطحيه والمنافية لـ الإنسانيه، بلغة بسيطه وبديعة.‬

‫أحببتها كثيراً، وأصبحت في مفضلتي. 


‫- نذهب الى عبدالله العروي وكتاب مفهوم الحرية؛ كتاب يأتي قصيراً، يتناول مفهوم الحرية بثراء.‬
‫كتاب فكري ممتاز. لكن شعرت ان هناك حلقه مفقودة فيه. ‬


‫- ايام بين شيكاغو وباريس للكتاب السعودي محمد الاحمري، كتاب خفيف ينفع حينما تكون في سفر او في قاعة انتظار، شعرت انه ” سواليف خفيفه” حول أمريكا والإسلام وباريس.‬

‫فيه معلومات جديده ولطيفه. ينفع ايضاً للمبتدئين.‬

‫- سوانح فتاة؛ القطعه الادبيه الرائعه لمي زيادة.‬

‫ممتع وخفيف وغني بالافكار والمشاعر والحياة.‬

‫أحببت مي من خلاله. ايضاً في مفضلتي. 

كيف تعيش المراحل الطويلة من عمرك؟ 

كيف تعيش المراحل الطويله من عمرك؟ 

العمل والزواج، ربما هما اكثر مراحل العمر طولاً نعيشهما؛ لذلك يتسلل إليهما الملل والاعتيادية، كان يتبادر اليّ في كل مرة كيف يمكن ان نعيد لهما الحيوية في كل مرة تذبل أوراقهما؟ 

كيف نجعلهما مراحل عديدة وليس مرحلة واحدة، ونعيش كل منهما حسب عمرنا وأفكارنا، من المؤكد أنني بداية العمل ليست كمتوسطة او بعد فترة طويلة من العمل، والزواج ايضاً كذلك، وكثيرا ما رأيت الكثيرون ممن تسللت اليهم الاعتيادية في العلاقة الزوجيه من الطرفين فأصبحت العلاقة فاترة في باقي مراحلها!

لذلك حاولت ان افكر وان ابحث في كيف يمكن للإنسان ان يعمل على ان لا تمل نفسه من هذه العلاقة، علاقته بالعمل ام بزوجه، اول أمر قد يكون عليك ان تفعله هو الوعي؛ وعيك بالعلاقة ودورك فيها وقيمتها في يدك.

العمل أن قيمته تكمن في انه احد مصادر عيشك للحياة تترجم فيه شغفك وعلمك وعمل يدك وفنك وايضاً هو مصدر دخلك وغناك في هذه الحياة، ايضاً لابد ان تاخذ مبدأ التجديد في كل فترة؛ أن تعلم مهارة جديده في عملك او الانتقال الى مكان اخر او قراءة كتاب في مجال عملك كل هذا يجعل منك عقلاً متجدداً و واعياً في مجال عمله وان التطور في التعلم واكتساب المهارات الجديده يجدد خلايا المخ وبذلك يجدد نفسك و فكرك للعمل. 

ايضاً اعمل على ان تطور شخصيتك من خلال عملك؛ 

تطوير الشخصية يأتي بالتعلم واكتساب سلوكيات جديده تترجمها من خلالها.

من ذلك سلوكيات التواصل مع الآخرين من الابتسامة واللباقه والاحترام، ايضاً صفات الجديه والمرونة قي العمل، و التعلم المتجدّد. ان حسن تعاملك مع العملاء او زملائك في العمل او من تلقائهم في طريق عملك الصباحي او نهاية عملك يضيف الى مزاجك وشخصيتك قيمة ربما تصنع يومك او أيامك. 

ايضاً يجب عليك ان لا تحصر نفسك في عمل واحد اذا وجدت نفسك تجيد اكثر من مهارة او صنعة حاول ان تسثمر فيها وتطور نفسك من خلالها. 

ايضاً انا أجد انه ليس من الجيد ان يعمل الانسان اكثر من ٧ سنوات في منصب واحد او مكان واحد ان ذلك يقتل روحه!

لابد لك ان تتطور، ان تبحث عن شغف جديد، أن تتعلم مهارات ترفعك الى مستوى اعلى. 

في العلاقة الزوجية لانها علاقة أنسانيه، فهي تنتهي بعد شغف الحب الى المودة والرحمة؛ والمودة والرحمة تحتمل الرفق والسّلام والتودد.

ربما ان اول أمر يمكن عليّ التفكير بهِ؛ ان ان يهتم المرء بروحه أولاً. ان يعتني بنفسه في حبها وتطويرها وعدم اهمالها.

ان اول ما ينشئ الصدى في اي علاقة هو الاهمال ولذلك عليك ان لأتهمل نفسك، عليك ان تعتني بها في اناقتها في تعليمها في تربيتها، اجل ربيّ نفسك. 

ثانياً لابد ان يكون بينك وبين شريكه حوارات مطوله حول أي موضوع ذلك يجعلهم يألفوا بعضهما ولا يجعل الذي يربطهم امر واحد الأولاد او الجنس. 

ان الحوار الفكري حول اي شيء يبني علاقة روحية وألفة بين اي شخصين لذلك لا تهملوا هذه الحورات أول زواجكما، افتعلوا اي حوار جيد، حول الطعام ام المدن ام الشخصيات او الذي تحبون. لكن يكون هناك حورات مطوله تبني بينكم اتصالاً فكرياً وروحياً.

ثم ان اي علاقة طويلة لابد لك ان تتحمل شريكك فيها، ان تتجاوز عنه في أمور كثيره، ان تبني الحب الذي بينكم ولا تهدمه، ولكل شخص طريقة في بناءه. 

تجاوزو، جددو، تعلموا. 

إضافة الرياضة لحياتي


الرياضة؛ اعتبرها من الاشياء السعيده التي حصلت عليها مؤخراً، دون اي تخطيط قررت ان أضيفها لبرنامجي اليومي، ربما هو وعي تراكمي كان يعمل في رأسي حتى اقنعني انني استحق ان أضيف هذا الجزء الممتع لحياتي؛ سابقاً كانت فكرتي عن الرياضة” اوه تعب كل يوم جهد، وزني حلو ليه العب رياضه” ولان الكسل كان مسيطر عليّ كنت أمرر هذه الفكرة وأنساها. 

في الثامن من محرم الماضي قررت ان أضيف الرياضة ليومي، بأدوات بسيطه ومعرفة سطحية، استمريت كل يوم من ١٠ دقائق الى عشرون الى ثلاثون. 

مضى شهر بنفس النمط، ولأنني اتابع شيماء؛قورجس@iGorgeousta كانت تتحدث عن تجربتها و وقتها في الرياضة، ازددتٌ حماساً، وبدأت بمعرفة اكثر حول الرياضة، تمارين المقاومة، الكارديو، النظام الغذائي…الخ. بدأت اعرف ما يحتاجه جسدي من طعام وحركة ومعرفة حول هذا الأمر.

من خلال بحثي وجدت هذه القناة الرائعه على اليوتيوب؛ 

Ahmad fitness ، حقيقةً أحببت معلوماته المبسطة، وكيف غيرت الرياضة حياته؟

 ولأن ثمراتها قيمة جداً.

القوام المتناسق، اختيار اي لَبْس ترغبين فيه، الفوائد الصحيه للقلب والتنفس والبشرة والمهم الصحه النفسية. 

أتمنى ان أستمر في هذا النشاط وان لا اخضع لـخمولي ومزاجي. اعتقد أن اكثر ما حفزني على الاستمرار هو أنني صنعت حافرٌ خاصً بي؛ هو ان استمتع بجسدي وملابسي اكثر، وان أبدو فتاة رياضية.

ايضاً استعنت بتطبيق Pinterest في بعض المعلومات والإلهام.

هنا مدونة د. جوهرجي؛ عن التغذيه والرياضة.

http://www.drjoharji.com/

وايضاً المدونة الكنز؛ مدونة زبادي. 

حمية الحصص من زبادي ومشي

حساب لياقة المرأه.

@FitWomenArabia

حساب الرائعه أسماء.

@morninga4

العاشر من محرم العام الفائت


دون اي شئ يمر النهار،يمر وانا أعبره دون شعور .. وحده الصمت الذي كان يسكنني .. يملاء الهدوء المكان ،يتداعى صوت أمي وهي تطالب في أمور البيت اليوميه دون ان تعير حديثها اي لطف .

وانا أعبر دون اي شعور ..ما حدث بالامس يرد لي الخيبه 

الخيبه التي في كل مره اتلقاها منهما او من نفسي . بالامس أيضاً كنت مع نفسي في صدَام وتغلبت عليّ وبكيت لاجلها.أستمر وتستمر الخيبات .. يستمر البكاء بلا صوت بلا ملامح 

الا بضجته المعتاده في داخلي .. 

هل تحمل هذه العتمه هذا الشعور وسيرحل معها دون ان ينثر بذوره في أرضي ..انا في جدال معها فهي لا تنصت ولا تجيب ..انا اسال ولا اجيب على اسلئتي ولا احد يهتم لها. أحملها دون أضعها في بريد النسيان دون أن أتخلص منها دون ان اهرب.

قبل هذا اشتهيت أي فليماً لأعيش لحظته ،رحت ابحث عن فليم يحمل سمات تلك الحضاره التي أحبها .. وجدته ، لكنني 

ما أن شرعت بمتابعته الا ان مللت ..أبحث عن الأفلام ولا تستهويني فكرة الاستمرار في متابعتها . 

لكنني لا زلت احمل معي هذه الحاله هل من مكان لا أتركها فيه وأرحل عنها رحلة ابديه . 

لايزال الطريق بعيد وانا لم أتخلص منها .. تكاد تجثو على صدري .. تثقلني وانا لا اقدر على حملها .. هل شعَرت أمي بي وانا امر عليها ؟ .. أم ان امي لم تتفحص ملامحي منذ زمان بعيد . 

واعود ولا شي يزيح عن قلبي هذا الثقل ولا أحد يستطيع ان يشعر،واعود لأنسى ويخلصني من هذا الثقل الزمن والنسيان . 

الفتاة التي لم يعيرها أحًد الانتباة.

الفتاة التي لم يعيرها أحد الانتباة.

أوه. اليوم ليس يومي، في كل مرة اصطدم في جدار وكأنني قطة عمياء، انا .. سماني ابي على جدتي ربما ليس تقديراً لها لكنه لم يكن مهتمًا بالأسماء فما كان يعرف الا اسم والداته، أواجه يومي وصعوباته الصغيرة والباب الذي يغلق دون ان يكون لي الحرية ان افتحه واذهب متى ما أردت، حسناً انا لا اهتم كثيراً.لست ولوعةً بالخروج الا انني أتشوق ان امشي واتجول في شوارع مدينتي بقدمي في يومً شتوي. 

اقضي يومي في المواجهه والبحث وبناء أفكار جديدة كل يوم، بالامس خضت حوار فكري لكنني شعرت ان احد صفعني لانه لايومن بما اومن به. 

ليس على المرء ان يفرض كل معتقداته على احد غيره، لكنني أحبّ وأؤمن جداً بديني، لم أقابل او أخوض حواراً مع شخص لا يؤمن بمعتقدي، على الأقل بالمسلمات التي فيه، لكنني حاورت شخصية لا تؤمن بشيء، شخصية تعد ان كل شيء ممكن كل شيء مباح. تؤمن بالقانون الإنساني وتقول كل شيء في الدنيا فقط.

اوه، كلام كبير عليّ. 

حسناً انا لا اختلف معها كثيراً بعد ما عرفت معتقدها. لكنني شعرت ان احد أهانني حينما لم يقدر ديني ويحبه! 

لماذا خدشني حينما لم يقدر ديني؟

ربما عليّ أن اسُر! لأنني اجعل هذا الديّن جزء مني.